تعرّف على آلية توزيع الدفعة الجديدة من منحة الـ100$

كشف صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، اليوم الاثنين، عن كيفية اشراف دولة قطر على توزيع المنحة القطرية في قطاع غزة.

وفي تقرير نشرته الصحيفة على موقعها الألكتروني وقام بترجمته موقع “الحدث” قالت إن القليل جدا من التفاصيل المتعلقة بآلية النقل تمنشرها على الملأ. التفاصيل التالية – التي تم التحقق منها وتأكيدها مع مصادر رفيعةفي غزة وقطر و”إسرائيل” – تشرح كيفية عمل الآلية.

وفيما يلي ترجمة تقرير “يديعوت”

تعهدت دول الخليج بتخصيص 150 مليون دولار لقطاع غزة كجزء من صندوق قطر للتنمية، مع تخصيص 90 مليون دولار لموظفي حكومة حماس، في حين يتم استخدام مبلغ إضافي قدره 60 مليون دولار لشراء الوقود لإعادة تشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في غزة.

وقد تم تسليم الدفعة الثانية البالغة 15 مليون دولار من الأموال القطرية إلى قطاع غزة عبر معبر إيرز الحدودي مساء الخميس، برفقة السفير القطري في غزة محمد العمادي، مما أثار مرة أخرى انتقادات للخطوة في “إسرائيل”.

ويقول المنتقدون إن الطريقة التي تم بها تحويل الأموال إلى غزة تتلاءم مع السياسات الغوغائية، فبدلاً من تحويل أموال المساعدات الدولية فإنه يتم جلب الأموال إلى القطاع نقدًا وتخزينها في حقائب صغيرة.

بشكل عام، تعهدت قطر بالتبرع بمبلغ 150 مليون دولار للقطاع كجزء مما تسميه الدولة الخليجية صندوق قطر للتنمية.

أول مبلغ 90 مليون دولار – تم تحويله على أقساط 15 مليون دولار شهريًا على مدى فترة ستة أشهر – بقصد دفع رواتب حوالي 30،000 موظف من موظفي حماس في قطاع غزة، مع استلام كل موظف من موظفي حكومة حماس ما يتراوح بين 100 و 1600 دولار، أي ما مجموعه 10 ملايين دولار. أما المبلغ المتبقي وهو 5 ملايين دولار فيتم تمويل برنامج الشؤون الاجتماعية لـ 50،000 شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة، مع حصول كل شخص على مبلغ يعادل 100 دولار.

وسيتم استخدام مبلغ إضافي قدره 60 مليون دولار – 10 ملايين دولار كل شهر – من قبل قطر لشراء الوقود لإعادة تشغيل محطة توليد الكهرباء في غزة وتحسين إمدادات الكهرباء.

أما الموظفون المدنيون المؤهلون للحصول على الأموال القطرية فهم موظفون حكوميون تم توظيفهم من قبل حماس في مختلف وزارات الخدمة المدنية (مثل الصحة والرعاية الاجتماعية والخزينة) بعد أن سيطرت المجموعة الإرهابية على القطاع في عام 2007.

أعضاء أجهزة الأمن التابعة لحماس غير مؤهلين للحصول على رواتب ممولة من القطريين، حيث إنهم يخدمون عادة في الجناح العسكري لحماس.

ولضمان عدم اشتراك الأشخاص المؤهلين للحصول على الرواتب في الأنشطة الإرهابية التي تقودها حماس، أحالت قطر قائمة بأسماء جميع الموظفين الحكوميين المؤهلين البالغ عددهم 80،000 إلى الحكومة الإسرائيلية للموافقة عليها. وبعد فحص شامل للأسماء، تم استبعاد الأفراد المستبعدين من قبل الشاباك من القائمة.

 

كيف سيتم توزيع المال

يتم توزيع الأموال على عموم السكان من خلال فروع البنوك البريدية عبر القطاع. وطالبت “إسرائيل” بشكل غير مباشر من حماس وضع إجراءات أمنية مشددة – يشرف عليها مسؤولون قطريون – حول جميع فروع البنوك البريدية العشرة التي تعمل كمراكز توزيع لتجنب السرقة.

ويطلب من أي موظف حكومي أو محتاج مؤهل للحصول على المال تقديم بطاقة هوية، وملء استمارة وإعطاء بصمات أصابعهم. ويحدد المبلغ المحدد الذي يستحقه كل شخص في إشارة قدمها المسؤولون القطريون. وبمجرد اكتمال الاستمارات بأسماء الموظفين الحكوميين، يتم نسخها وإرسالها إلى “إسرائيل” لإجراء فحص إضافي.

كما سيدخل الوقود الذي اشترته قطر بقيمة 60 مليون دولار إلى القطاع على دفعات خلال فترة ستة أشهر.

 

افحص اسمك الان لدفعة 100$ القادمة ، اضغط على الرابط التالي :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *